أخبار عاجلة

مصرية تتحدى الإعاقة وتسعى للعمل كعارضة أزياء

اعاقتي – اسماء ماهر – مصرية تتحدى الإعاقة وتسعى للعمل كعارضة أزياء

تتحدى فتاة مصرية مُعاقة التصورات السائدة للجمال من خلال إصرارها على العمل كعارضة أزياء من فوق كرسي متحرك، وبمساعدة أصدقاء لها وفريق محترف، فتستعين رانيا رُشدي بمصورين وخبراء تجميل لمواجهة وصمة الإعاقة في عالم الأزياء.

بدأت رانيا العمل في المجال كعارضة للحجاب ولأدوات تجميل في عمر 21 عاما لكنها بدأت تعرض أثوابا نسائية (فساتين)، عندما استشعرت عدم وجود عارضات أزياء من المعاقات.

وتنتقد رانيا رُشدي في حديثها لوسائل إعلامية بيوت الأزياء التي لا توظف عارضات يعانين إعاقات جسدية، وتصف الفتاة نفسها بأنها قادرة على كل شيء بشكل مختلف.

وأضافت أنه وحتى اللحظة لا يوجد بيت أزياء يقبل بتوظيفها، ولهذا تصمم هي وأصدقاؤها الفساتين وتقوم بعرضها من خلال جلسات التصوير فقط.

وكانت رانيا قد فقدت القدرة على المشي بسبب حالة مرضية عندما كان عمرها ثلاث سنوات، لكن كان بوسعها الوقوف حتى سن 19 عاما. وهي لا تستطيع السير الآن وعمرها 24 عاما لكن رغبتها وإصرارها على أن تصبح عارضة أزياء يدفعانها لتجاوز الصعاب.

ولا تتوفر في مصر إحصاءات بشأن عدد المعاقين، لكن دراسة لمنظمة الصحة العالمية صدرت في عام 2012 تفيد بأن المعاقين يمثلون نحو 10% من المصريين أي نحو 8.5 مليون نسمة.

وتسعى رانيا إلى إثبات أن وجودها على كرسي متحرك لا يمثل عائقا أمام تحقيقها النجاح، بل على العكس فإنه يعد دافعا لها لتتحدى التصور العام للجمال.

وتأمل رانيا أن تصبح نموذجا ملهما للجيل الجديد من المعاقين المصريين بإثبات أن الجمال إحساس في عين الناظر.

المصدر 

عن Asma'a Alnaiem

أسمي أسماء النعيم. أعشق كل ما يتعلق بالذات، من هواياتي الكتابة والإطلاع. أطمح لأن أكون شيئاً أفتخر به ويفتخر به وطني. و أسعى للإستقلالية بذاتي.

شاهد أيضاً

الأحساء تسعى للتحول إلى مدينة صديقة لذوي الاحتياجات الخاصة

اعاقتي – اسماء ماهر – الأحساء تسعى للتحول إلى مدينة صديقة لذوي الاحتياجات الخاصة استبشر عدد …

اترك تعليقاً